19 Sep 2019
   

المقالات

  • احذروا النائب حنان الفتلاوي

    14 Jan 2015

    بقلم :سيد احمد العباسي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَقُل اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّه عَمَلَكُم وَرَسُولُه وَالْمُؤْمِنُونَ

    بعد كل المغالطات والشكوك والمخاوف والطعون والكلمات الناقدة والساخرة والضجة التي اثيرت بسبب او بدون سبب ضد النائب الدكتورة حنان الفتلاوي نجد ان اغلب الذين وجهوا سهام حقدهم ضدها ردت تلك السهام الى نحورهم . واستطاعت النائب الفتلاوي لما تمتلكة من قوة بلاغة كلامية التي لاتحتاج الى واحد يدافع عنها او يقف بجانبها او يجاملها او يتقرب اليها ان ترد على كل الاشاعات المغرضة التي تنال منها بكل قوة وصلابة . وهي لاتحتاج الى شخص يجاملها من باب المصلحة لكي تكتشف بسرعة ماوراء الخبر او هذا التزلف . وليست بحاجة الى من يداهنها أو يتملقها فهي سريعة البديهية وتستطيع ان تكشف دواخل المقابل من خلال الفراسة التي تمتلكها . لقد شغلت الرأي العام المحلي والعربي بارائها التي لاتحيد عنها وقوة شكيمتها ! فهي لاتتردد بقول الحقيقة مهما كانت بوجه المقابل اي كان نوعه ومن اي حزب كان . ولاتتوقف لحظة عندما تنتقد معارضيها الذين لايعجبهم سماع الحقيقة . فهي لاتجامل بالحق ابدا كما عرف عنها . وتعطيها ( بالوجي ) كما نقول . وتترك المقابل بين الحيرة واليقين وبعض الاحيان تربك الاخرين وتحرجهم بإنتقاداتها اللاذعة والساخرة التي عرف عنها انها لاتتردد بـ ( مرغلة ) من تريد توجيه اللوم له بالتراب وتجعله اضحوكة امام المشاهدين كما فعلت مع بليغ ابو كلل عندما سمته في احدى المقابلات الفضائية ( بالزعطوط ) . سياسة النائب الفتلاوي لاتأتي من فراغ فقد اعطتها شخصيتها القوية وثقافتها العامة وحبها للعراق دافع يميزها عن غيرها الذي يفتقد هويته وانتمائه . وهي تعرف شيئا لربما اكثر من غيرها لأن شخصيتها تتكون من ثقافتها وتراثها وتقاليدها وعقيدتها التي تربت عليها وتعلمت منها الكثير اضافة الى قوانينها ونظمها . وهذه الثقافة هي التي تطبعها بملامح خاصة ومميزات معينة وذاتية واضحة . لذلك اقول لكل من تجمعه الفرصة في لقاء تلفزيوني ان يكون حذرا من النائب الفتلاوي لأنها سوف تصيبه في مقتل . او تحرجه على الاقل بإتقاداتها اللاذعة كما كتبت . وهنا يجب ان اؤكد وللتوضيح وللامانة فهي لاتسيء الى اي شخص ابدا الا اذا كان المقابل من يبدأ . فهي مهذبة جدا ولها حضور اجتماعي وسياسي كبير . والدليل على ذلك شعبيتها وحصولها على اعلى الاصوات النسائية في كل محافظات العراق . وقد يتبادر الى ذهن القاريء سؤال لماذا لم تحصل الفتلاوي في حكومة العبادي على منصب سيادي او وزاري بإعتبار انها أكثر استحقاقا لهذا المنصب ؟ وكان الجميع يتوقع ان النائب الفتلاوي سوف تكون أما نائب لرئيس الوزراء او وزيرة الصحة . ولكن بسبب المحاصصة ( والمقلوبية ) والانقلاب السياسي الذي حصل بعدم حصول رئيس الوزراء السابق نوري المالكي على الولاية الثالثة أبعدت النائب حنان الفتلاوي عن أكبر فرصة كانت ستحظى بها وبأستحقاق لاينافسها أحد فيه . وهكذا تضيع الحقوق والمناصب والوزارات لكل من هب ودب . بينما أصحاب الحقوق والمنتخبين من الشعب العراقي تذهب أصواتهم سدى ! في كل العالم من يحصل على اصوات اعلى هو الذي يدير الحكومة الا في العراق ! مشكلة الدكتورة حنان الفتلاوي انها جادة وواقعية اكثر من اللازم . ومشكلة الاخرين انهم صعدوا على اكتاف ابناء العراق في زمن الغفلة . وهم مع الاسف الشديد لايملكون مؤهلات ولم ينتخبهم أحد وليسوا من أهل الاختصاص والخبرة . وبما ان الدكتورة حنان الفتلاوي كشفت عورتهم بدأت بفضحهم واحدا تلو الاخر . وهذا هو السبب بتحييد النائب الفتلاوي وتجميدها وابعادها عن هرم السلطة . وهي ليست بحاجة لهذا المنصب اوذاك كما نعلم وهي تقول ذلك بكل صراحة . ولكنها تريد ان تخدم العراق في اي مكان تتواجد فيه . ولكن كأستحقاق لها منصب سيادي هو استحقاقها 100% . ولكن لأن الانبطاحيين هم سبب ارباك العراق وشل حركته كانت هذه النتائج . وبسبب وضع العراق الخاص والتجاذبات والمناكفات السياسية والاقتتال الطائفي وتشرذم الشيعة والنكوص واضمحلال الامن وغياب الحس الوطني انتج لنا هذا الخليط شخصية عراقية الا وهي النائب حنان الفتلاوي الناطقة بلسان العراقيين . وسوف اضع لكم افلام قصيرة من اليوتوب من مئات الافلام اختار لكم منها :


    http://youtu.be/SUx1Fk4BP6M

    http://youtu.be/RQ93B9XgnwA

    http://youtu.be/2AXOzyHMqKM

    http://youtu.be/-FJsU0Vd-xE

    واخر مداخلة للدكتورة النائب حنان الفتلاوي كانت حول تخفيض الموازنة وقد ابدت النائب الفتلاوي استغرابها العديد من النواب  مشاركة إقليم كردستان في المسيرة المليونية لمناهضة الإرهاب  التي انطلقت في باريس امس عقب الهجوم على صحيفة ( شارلي ابدو ) الساخرة . والذي اسفر عن مقتل 12 محررا من محريريها لأن المسيرة رفعت رسومات مسيئة  للنبي الأكرم صلى الله عليه واله وسلم . الى ذلك قالت النائبة حنان الفتلاوي . التي انفصلت عن دولة القانون واسست تكتلا جديدا يحمل اسم ( ارادة ) ان ( مشاركة الكرد في المسيرة الملويونة  بمعية  50 دولة  أمر مخجل ومعيب . لأن المسيرة رفعت صورا مسيئة للنبي الأكرم محمد (ص) التظاهرة . ولأن لإقليم  تصرف كأنه دولة مستقلة عن العراق ) !!! اقول لماذا سكت اغلب النواب وقادتنا ( الانبطاحيين ) الذين يمثلون الشيعة ومثلهم من السنة دون رد منهم على اي حدث ان كان في العراق او خارجه فيما يتعلق بالعراق ؟ هنا على من ينطبق قول النبي الاكرم : الساكت عن الحق شيطان اخرس ؟