27 May 2019
   

المقالات

  • عندما تخرس النساء الرجال

    13 Oct 2014

    بقلم :داليا الكاظمي
    عندما تــُـخرس النساء الرجال
    الى السيدة حنان
    الفتلاوي
    رأيتك يوم امس 12- 10- 2014 على قناة دجلة والحزن يغمر ملامح وجهك الذى
    طالما تناثر عليه غبار المعارك
    ,,,معارك تصديت لها فى مناظرات
    وسجالات مع رجال ألجمتهم شجاعتك ,,
    فبقوا بلا منطق وليس لديهم غير ان
    يقولوا صوتك عالي ....
    وهم أنفسهم نراهم امام شاشات القنوات الاخرى مأسورين
    مذهولين امام احدى النساء
    المتبرجات وهى تتكلم فى السياسة
    شرقا وغربا تحرسها الاف الكاميرات
    وبيوتات الاموال....متهتكة كأنها
    قرون الشياطين ....ليقول الجميع بعد
    ان تنهى عواءها الفارغ ,, لله درٌها
    ما افقهها فى السياسة !!!
    نعم صوتك عالي ... لانه
    يتفجر كنشيد ينهمر غير متتعتىء
    يحكى آلام العراق ... نعم صوتك
    كصرخة الملايين من العراقيين فى
    بيوتهم وراء قضبان الاسى
    المرير,,,
    نعم صوتك
    عالي لانه لا يخاف !!!
    رأيتك امس حزينة تحيًر
    ذهنك بصدمة حزينة,,,,,
    وأردت ان اربت على كتفك
    فى هذه الليلة الظلماء
    يا ابنتى ,,, يا بطلة لم
    تنجبها البطون,,, ما عليك بمرارة
    المسير و وعورة الطريق ... او ليس
    عليٌ عليه السلام يقودك فى رمضاء
    الهجير ؟؟؟ او لست تحملين شمعة
    الولاية تداريها من كل ريح ؟؟؟ او
    لست تثلجين صدر كل عراقى مهموم
    اثقلته خيانات السياسيين
    ؟؟؟
    اردت ان اشد على يدك تحت وقع السهام .. يا ابنتى ما عليك بما قاله المبطلون....
    فقد قالوا انتم الصفويون وهم والله ما قصدوا الا ان يقولوا انتم الموالون ....
    وقد قالوا جيش الهالكى وهم ما قصدوا الا ان يهلكوا جيش العراق ...
    ويومها سمعنا من قال بأن لا فرق يوجد بين الرجال وسوف يقولون قريبا جيش العبادى ,,,
    وها هو العبادى فى حكمه منذ شهرين فهل سمعنا من قال جيش العبادى ؟؟؟
    لماذا ... لان الحكم الاجوف الذى لا
    تحتويه القلوب لا جيش له !!!
    ناشدتك الله ان لاتتركى ضعفاء العراق .. فنحن صوت
    العراق الجريح ... وقليل من يسمع
    انين الجريح ...وناشدتك الله ان لا
    تتركى حقوق العراق ... فطالما ضاعت
    حقوق العراق .. وليكن صوتك هوالمطالب... فما ضاع حق وراءه مطالب
    و ما خاب الوطن ولا خاب وانت
    وامثالك من الشرفاء يرعونه...